التدخين يقلل نسبة الاصابة بفيروس كورونا Covid 19 !! ما حقيقة ذلك ؟؟؟ 


1 قراءة دقيقة

بسم الله الرحمن الرحيم 

التدخين يقلل نسبة الاصابة بفيروس كورونا Covid 19 !! ما حقيقة ذلك ؟؟؟ مقالة للدكتور عروة محمد هاني الملي استشاري الأمراض والمناعة البشرية والبيطرية من جامعة ميونخ ترددت كثيرا قبل أن اكتب عن الموضوع حتى لا تصل الفكرة بطريقة خاطئة للبعض ومع ذلك كان يجب أن أتناول الموضوع لكثرة الناس الذين يطرحون علي هذا السؤال. دراسة. أجريت في احد مشافي باريس الكبرى  على حوالي 500 مصاب بفيروس كورونا  وعلى مرحلتين زمنيتين  مختلفتين. من غير إطالة في تفاصيل الدراسة التي اطلعت عليها باللغتين الألمانية والإنكليزية. فإن نتائج الدراسة تشير إلى أن نسبة قليلة  (5%)فقط من الذين يعانون من أعراض شديدة للمرض هم من المدخنين . البروفسور Jean-Pierre Changeux من  معهد باستور اقترح تفسير لذلك وهو  ان فيروس كورونا و النيكوتين يتنافسان على  مستقبل النيكوتين( nAChR  والذي تم عزله عام  1979)  حيث يرى الباحث ان هذا المستقبل يستعمله أيضا الفيروس لأحداث العدوى. تفسير اخر  هو ان النيكوتين يغلق مستقبلات AEC2 التي يستعملها الفيروس للدخول إلى الخلية.  وتم نشر مقالة اخرى  بتاريخ 21.April  بعنوان فرضية النيكوتين للحماية من كورونا. دراسة مشابهة تمت في الصين على ما يقارب 5900 شخص وكانت النتيجة أن نسبة أصحاب الأعراض الشديدة  قليلة بين   المدخنين . اقترح الباحث استخدام لصاقة النيكوتين للحماية من الفيروس. ما ان انتشرت الدراسات حتى بدأ  الصراع مع العلماء الذين يرفضون نتائج هذه الدراسة  و اللذين يعتبرون ان المدخنين أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا وذلك بسبب  الأذى الكبير  الذي يلحقه التدخين في انسجة جهاز التنفس مما يسهل الإصابة بالمرض  و يزيد المضاعفات التى قد تكون خطيرة جدا بل وقاتلة. الدراسة الفرنسية  لم تحقق الشروط العلميه للنشر و تمت في منطقة واحدة يعمل أغلب الناس فيها في المجال الصحي اي ان عينة البحث غير مناسبة لجعل الدراسة معتمدة. لنتذكر دراسة ظهرت أيضا من فرنسا على الكلوروكين كعقار لعلاج كورونا. وقد دافع البروفيسور راؤول كثيرا عن العقار واعتمد أيضا على دراسة غير محققة لشروط البحث العلمي. والنتيجة كانت ان العقار زاد من نسبة الوفاه عند المرضى والنتائج كانت كارثية. لقد ذكرت في مقالات سابقة  انه لا يمكن الإعتماد على دراسة ظهرت من هنا او هناك . الدراسة يجب أن يطلع عليها باحثين في نفس المجال و هم من يقيمونها على اساس القواعد العلمية للبحث والنشر التي تم إنشاء الدراسة عليها . ولا تجعل مصدرك  المجلات او وسائل الإعلام.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.