تعرف اكثر على عنصر اليود وأهميته لصحة وسلامة الجسم..


1 قراءة دقيقة

...اليود...
يعتبر اليود من المعادن شديدة الأهمية لأجسادنا ...ويتواجد فيها بكميات زهيدة جداً...وتقدر الحاجة اليومية من اليود...100-250 ميكرو غرام .
ستون بالمائة من اجمالي اليود الموجود في الجسم يخزن في الغدة الدرقية...وباقي الكمية تتوزع على باقي الجسم.
يعتبر اليود حجر الزاوية في تصنيع هورمونات الدرق ...T3 وT4... هذه الهرمونات الضرورية لإنتاج الطاقة ( الأيض ) في الجسم من خلال عملية الاستقلاب ...كما ان اليود وبالتالي هذه الهورمونات ضرورية لإنتاج بروتينات الجسم...وكذلك لبناءالجهاز العظمي والعصبي عند الجنين والرضع...وتعزيز المناعة والقضاء على الجزيئات الحرة مما يحافظ على الشباب ويقاوم الشيخوخة والمرض.
الأيض او الاستقلاب...هي سلسلة معقدة وطويلة من العمليات الكيميائية الحيوية...تقوم بها خلايا الجسم...لتحويل السكريات وبوجود الأكسجين...الى ماء وثاني أوكسيد الكربون وحرارة اي طاقة ... تمد بها كل الجسم...وفي حالة نقص اليود وبالتالي هورمونات الدرق...تتباطئ هذه العملية وتكون الطاقة الناتجة اقل واستهلاك السكريات اقل...وتتحول السكريات الزائدة الى دهون تخزن في الجسم ...ولذلك يزداد الوزن في حالات نقص اليود وقصور الدرق.
أعراض نقص اليود في الجسم: ----------------
يؤدي نقص اليود الى نقص هورمونات الدرق وذلك نتيجة لقصور خلايا الغدة الدرقية وعدم مقدرتها على انتاج الكمية الكافية من الهورمونات...وكوسيلة معاوضة لهذا النقص ...تتضخم الغدة الدرقية مكونةً ما يعرف ب( السلعة الدرقية )...ونظرا الى ان الدرق تتوضع في أسفل الرقبة وأعلى الصدر...كالفراشة امام القصبة الهوائية فان تضخمها قد يؤدي الى صعوبة في البلع وكذلك الى ضيق بالتنفس...بالاضافة لما لذلك من تاثير واضح على المنظر الجمالي للرقبة.
...لقصور الدرق اسباب اخرى غير نقص اليود...ولكننا هنا في هذا المقال لن نتعرض الا... لقصور الدرق الناجم عن نقص اليود.
... ثلث سكان العالم معرضون لنقص معدن اليود...اكثر الفئات تعرضاً لنقص اليود. -------------
١-النساء الحوامل والمرضعات وحاجتهن اليومية من اليود اعلى باقي الفئات.
٢-الأشخاص الذين يتناولون ملح غير مضاف اليه اليود.
٣-الأشخاص الذين يتبعون حمية نباتية.
٤- الأشخاص الذين يعيشون في مناطق تربتها الزراعية فقيرة باليود...وهذا يشمل أوربا وجزء من اسيا وأجزاء من باقي العالم.
أعراض نقص اليود: ------------١- تساقط الشعر بكمية كبيرة وعدم المقدرة على انتاج بصيلات جديدة للشعر مما قد يؤدي للصلع.
٢- عدم المقدرة على تجديد خلايا الجلد مما يُفقد الجلد نضارته ...وكذلك نقص مقدرة خلايا الجلد على التعرق ...مما يؤدي لخشونة الجلد وتشققه.
٣-زيادة في الوزن حتى مع اتباع الشخص حمية غذائية ...وذلك بسبب نقص الاستقلاب وانخفاض طاقة الجسم بسبب نقص هرمونات الدرق...
٤- الشعور الدائم بالبرد حتى في الايام الدافئة ويعود السبب لنقص انتاج الجسم مايكفي من الطاقة.
٥-التعب المزمن والسريع بعد القيام باي مجهود وذلك بسبب عدم مقدرة الجسم على توليد الطاقة اللازمة لاستهلاك للعضلات والجهاز الحركي.
٦-بطئ عدد ضربات القلب وربما انصباب التأمور وعدم انتظام ضغط الدم.
٧-مشاكل في القدرة على التذكر والتعلم .
٨- مشكلات في الحمل واضطرابات في فترة الطمث.
٨-بطئ الارتكاس والتفاعل مع المحيط وبطئ الحركة والمنعكسات العصبية.
٩-الخطورة الأكبر تقع على الأجنة والرضع ...إذ أن التأخر في اكتشاف نقص الهرمون الدرقي عند هذه الفئة العمرية يؤدي الى التخلف العقلي وتأخر النمو...تأخر النطق وتأخر التطور الروحي الحركي...تأخر الجلوس والمشي والتأخر في المدرسة.
.١- وذمات قاسية متوسطة الى شديدة بالساقين... لاتزول بالمدرات ...وتزول بإعطاء هرمونات الدرق.
١١-اضطرابات الخصوبة لدى الجنسين
١٢-الإمساك وهو عرض دائم عند نقص اليود وقصور الدرق ولا يتحسن الا بعلاج السبب الأساسي...
مصادر اليود... ---------١- الملح المدعوم باليود...حيث ان... ربع ملعقة من هذا الملح للطعام ...تحتوي 95 ميكرو غرام من اليود.
٢- الطحالب البحرية والأسماك والروبيان والتونا والسردين.
٣-منتجات الألبان بكل أشكالها .
٤- البيض.
٥- والخوخ المجفف والمشمش المجفف.
٦-السمسم وفول الصويا والسبانخ. ---------------
...في النهاية لوحظ ان المناطق التي تفتقر الى اليود تنخفض لدى سكانها نسبة الذكاء 12-13,5بالمائة... كما ان بعض الدول تضيف اليود الى الخبز ولا تكتفي بإضافته الى ملح الطعام فقط... وذلك من اجل تلافي النقص...وحصول مواطنيها على كفايتهم من اليود.
هنالك متممات غذائية تحوي اليود بكميات تناسب الحاجة.
كما ان هنالك ادوية تحوي اليود بتراكيز عالية ولا انصح بإستخدامها الا بوصفة طبية من طبيب مختص...فزيادة تركيز اليود في الجسم مضرة بالصحة مثل نقصانه.                  

د ياسين جاموس

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.