تقنية mRNA و لقاح كورونا COVID-19.للدكتور عروة محمد هاني الملي/المانيا


1 قراءة دقيقة

ما هو لقاح mRNA  بطريقة علمية و بسيطة للجميع . عادة يتم ادخال  فيروس حي مضعف او فيروس ميت للجسم حتى تتشكل المناعة النوعية ضده. هذه الطريقة الكلاسيكية تحتاج سنوات من التجارب لان تحضير هذه اللقاحات يحتاج دراسات وتجارب كبيرة وطويلة جدا . الموضوع تغير عندما اكتشف طالب دكتوراه في المانيا شي جديد تماما و هو ان mRNA يستطيع النفوذ داخل الانسجة في الجسم . هذا الاكتشاف الكبير جدا بدأت شركتان ألمانيتان الاستفاده منه في تطوير عقارات للسرطان حتى ظهر الوباء الجديد فأوقفت هاتان الشركتان اختباراتها السابقة و كرست وقتها لانتاج اللقاح . ثلاث شركات في العالم امتلكت هذه التقنية و هي شركة curevac  التي اسسها مكتشف طريقة mRNA  و شركة BioNtech التي ابتكرت اللقاح وهما الشركتان المانيتان التي ذكرناهما سابقا و شركة اميركية هي موديرنا  . وقد كتبنا عن ذلك قبل عشرة شهور منذ بداية الوباء ان هذه هذه الشركات هي المؤهل الحقيقي لانتاج اللقاح اعتمادا على علم وليس تنبؤ. كيف يعمل اللقاح . يتم ادخال mRNA .هو حمض نووي يحمل شفرة لانتاج اجراء بروتينية يحملها الفيروس على سطحه ويستعملها للدخول للخلية  وتسمي البروتينات السطحية S . يقوم mRNA بالنفوذ الى داخل الخلية  البشرية و يوجه  DNA  الخاص بالخلية بفك الشفرة التي يحملها mRNA ويأمر الخلية بانتاج بروتينات الفيروس السطحية فقط وفقط  وذلك  عبر الريبوزومات  . اذا تقوم خلايانا بانتاج فقط جزء من الفيروس و هي البروتينات السطحية . يتم خروج هذه البروتينات و يعتبرها الجسم اجسام غريبة فتتشكل مناعة ضدها على شكل اضداد. كما تتشكل ايضا نوع اخر من المناعة تسمى المناعة الخلوية و التي من خلال خلايا T الذاكرة تستطيع حفظ شكل هذا البروتين لمدة طويلة حتى لو اختفت الاضداد. اذا دخل الفيروس يوما ما في فإن الاضداد جاهزة للهجوم على بروتيناته السطحية و انهاء فعاليته . اذا اختفت الاضاد فأن الخلايا T تتذكر الروتينات السطحية و وتحرض  الخلايا B  التي تنقسم بدورها و تولد خلايا مصورية تنتج اضداد جديدة . وبذلك نحن لم ندخل الفيروس للجسم باللقاح بل شفرة وراثية فقط .

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.