فيروس كورونا لا ينتقل عن طريق حليب الأم


1 قراءة دقيقة

 هناك قلق من أن الفيروس التاجي الجديد قد ينتقل إلى الرضع من خلال الرضاعة الطبيعية.  أجرى الباحثون دراسة لمعرفة ما إذا كان الفيروس التاجي الجديد ينتقل من الأم المصابة إلى طفلها عن طريق حليب الثدي.  شملت الدراسة (المنشورة في JAMA) على ١٨ امرأة مصابة بالكوڤيد ١٩ وكانت ١٧ أمرأه منهم تشكو من اعراض، وواحده فقط كانت غير عرضيه. كانت جميع النسوه يُرضّعنَ رضاعة طبيعية.  قدمت النساء 64 عينة من حليب الثدي لتحليلها.  كانت نتائج ال PCR لڤيروس الكورونا سلبيه في ٦٣ عينه وايجابية في عينه واحده. 

تم تطوير واستخدام طرق زراعة الأنسجة للكشف عن الڤيروس في لبن الثدي.  كانت نتيجه الزرع سلبية لجميع العينات ، بما في ذلك تلك التي كانت نتيجه ال PCR لها إيجابية.  هذه النتائج مطمئنة إلى أن حليب الثدي قد لا يكون مصدرًا لعدوى فيروس الكورونا للرضيع.

 ينصح الأطباء النساء المصابات بفيروس كورونا اللواتي قد يخترن الرضاعة ، ارتداء معدات واقية لمنع انتقال الفيروس من خلال الرذاذ التنفسي.


https://jamanetwork.com/journals/jama/fullarticle/2769825

 

Coronavirus is not transmitted via breast milk


There is a concern that the novel coronavirus may be transmitted to infants through breastfeeding. Researchers conducted a study to find out if the novel coronavirus is transmitted from infected mother to her infant by breast milk. The study (published in JAMA) included 18 women with COVID-19 (17 were symptomatic) who were breast-feeding. women provided 64 breast milk samples for analysis. PCR detected coronavirus RNA in one sample out of the 64 samples. Tissue culture methods to detect replication-competent SARS-CoV-2 in breast milk were developed and used. Cultures were negative for all samples, including the one with positive PCR results. These findings are reassuring that breast milk may not be a source of coronavirus infection for the infant.

Doctors advise, that women infected with coronavirus who may choose to breastfeed, to wear protective equipment to prevent transmission of the virus through respiratory droplets. ( JAMA 2020)

د.سوسن جلعوط اختصاصيه توليد وجراحه نسائيه

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.