مناعة القطيع ما حقيقتها.؟!


1 قراءة دقيقة

مناعة القطيع ماحقيقتها 

نظرا لما أسمعه عن أراء تبرر اهمال الاجراءات الوقائية بحجة ان نترك الفيروس ينتشر ونكتسب مناعة قطيع.


اولا هذا المصطلح لم يكن يستعمل على المستوى البشري قبل ذلك بل هو في الأصل يستخدم في الأوبئة التي تصيب الحيوانات عندما ينتشر وباء فيها. هنا يقوم الخبراء بوضع مقارنة اقتصادية بين التخلص من القطيع كاملا وإتلافه للقضاء على المرض من اصله. او ترك الفيروس ينتشر ويصبح مستوطن واستخدام اللقاح والعلاج . وعلى هذا الأساس أيهم يكون أكثر فائدة اقتصادية يتم اعتماده.


على المستوى البشرى كثير من الأمراض وصلت بها البشرية لمرحلة المناعة الجماعية و لكن هذا لم يكن خيارا بل لم يكن هناك حلول أخرى كما حصل في الأنفلونزا الإسبانية وكانت نتيجتها أكثر من ٥٠ مليون ضحية.


بالنسبة لكورونا الوضع مختلف تماما . اولا الطب تطور بشكل هائل، والوعي زاد كثيرا و ظهور لقاح واعد جدا كما ان هناك دول تخلصت منه مثل تونس ودول حدت من انتشاره كثيرا وسيطرت عليه رغم وجود اصابات مثل المانيا.

مثال المناعة الجماعية ومدى نجاحه كان السويد والتي اعلن كبير خبرائها ان الفكرة كانت خطأ كبير 


لم تنجح هذه النظرية ابدا بل على العكس كلفت السويد كثيرا رغم تقدم النظام الصحي لديها و نظام الرعاية الصحية والاجتماعية الراقي جدا .

بالارقام لنرى النتائج،

رغم ترك الفيروس ينتشر لم يحصل سوى اقل ١٠% من الشعب على مناعة . بينما الوصول للمناعة الجماعية لفيروس مثل كورونا يحتاج وسطيا الى مناعة لدى ٧٠ بالمئة من الشعب.


نسبة الوفيات في السويد وصلت إلى 56 لكل مئة الف

 شخص اي أكثر من أمريكا التى وصلت إلى 44 لكل مئة الف ومع ذلك لم تصل المناعة إلى ١٠ بالمئة من الناس . اي حتى الوصول إلى النسبة المطلوبة ٧٠ بالمئة فأن كارثة كبري تنتظر البشر . 

 الذي منع هذه الكارثة هو الوعي الشديد لأهل هذه البلد. اي ان الدولة لاتحتاج فرض قيود على الشعب بل مجرد بعض التعليمات والنصائح تكفي لكي يلتزم بها الصغير قبل الكبير. ولولا هذا الوعي من الشعب لكانت السويد شهدت كارثة كبيرة.

 25 عالم وطبيب سويدي هم من كتبوا دراسة ونشروها لفشل سياسة المناعة الجماعية .


فلو تم تطبيق هذه النظرية في بلد لا يلتزم اصلا بأجراءات الوقاية و لا يحوي عدد كبير من المشافي ولا مستوى جيد من الرعاية الصحية والطبية فإن المناعة الجماعية قد لا تحدث قبل موت ربع سكانه على الاقل.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.