1 قراءة دقيقة


#سلسلة_الامراض_الغريبة_جزء 3
الناس يزدادون طولًا من جيل إلى آخر في حين كان متوسط ارتفاع الرجال الألمان 1.67 مترًا في عام 1896 ، كان حوالي 1.80 مترًا في عام 2017. بالنسبة للنساء ، ارتفعت القيمة من 1.56 إلى 1.66 متر في نفس الفترة - وهو تطور يمكن رؤيته في جميع أنحاء العالم تقريبًا. وهذا أيضًا له عواقب على الصحة ، حيث تشير الدراسات إلى وجود علاقة بين حجم الجسم وأمراض معينة.
دراسة سويدية في عام 2017 أظهرت ارتفاعًا في خطر الإصابة بتجلط الدم لدى الأشخاص طويلي القامة. كما تزيد لديهم مخاطر الإصابة بالرجفان الأذيني ودوالي الأوردة كما انهم معرضون ولو بنسبة أقل للإصابة بأمراض القلب التاجية وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول.
كما تزداد مخاطر الاعتلال العصبي المحيطي الناجم عن تلف الأعصاب في الأطراف ، والتهابات الجلد والعظام مثل تقرحات الساق والقدم. بشكل عام .
ولكن يرى استاذ في جامعة غوتنغن الالمانية انه وفقًا للدراسات ، غالبًا ما يتمتع الأشخاص طوال القامة بوضع اجتماعي أعلى وأفضل .لذلك هم بالمقابل أقل تأثراً ببعض الأمراض الشائعة.
في الصين يتزايد طول الجسم منذ سنوات ، ربما يكون للعوامل البيئية تأثير في ذلك كما ان أحد أسباب ذلك هو أن الناس هناك يستهلكون المزيد والمزيد من منتجات الحليب ومصل اللبن". يؤدي هذا إلى تنشيط جينات IGF-1 و IGF-2 ، وهذا الأول يعزز نمو الخلايا مما يفسر زيادة خطر الإصابة بأنواع معينة من الامراض.
ولكن في المقابل فإن تنشيط IGF-1 يضمن أيضًا حرق الدهون في الأعضاء بشكل أفضل. لذلك ، فإن الكبد الدهني أقل شيوعًا عند الأشخاص طويل القامة .
الأطراف الطويلة تعني أيضًا أوردة طويلة في الساق - وهذا يعني انه يجب ضخ الدم لمسافة أطول إلى القلب ، مما يزيد من خطر الإصابة بتجلط الدم. وفقًا لذلك ، يجب على الأشخاص طوال القامة ممارسة الرياضة بانتظام والمشي لفترة أثناء الرحلات الطويلة أو الرحلات الطويلة بالسيارة.
المصدر البروفيسور نوربرت ستيفان مستشفى توبنغن الجامعي المانيا
ترجمة وإعداد 

د.عروة محمد هاني الملي

 لاكاديمية الالمانية العالمية للطب والابحاث

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.